• ×

08:14 صباحًا , الإثنين 4 صفر 1442 / 21 سبتمبر 2020

- آخر تحديث خ-شعب-1441

مقدمة الجُزء الخامس (الحج والعمرة)

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
مجَمُوعُ فتاوىَ سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله ابن باز


الجُزء الخامس
الحـج والعــمرة

القسم الأول


إعداد وتقديم
أ.د عبد الله بن محمد بن أحمد الطيار
الأستاذ بقسم الفقه في كلية الشريعة
وأصول الدين بالقصيم


والشيخ أحمد بن عبد العزيز بن عبد الله ابن باز
المعيد بكلية الشريعة بالرياض





دارُ الوطــن
الطبعة الثانية
1416هـ




image

image




بسم الله الرحمن الرحيم

المملكة العربية السعودية
رئاسة إدارة البحوث العلمية والإفتاء
مكتب المفتي العام للمملكة


الرقم ........................
التاريخ 15/10/1414هـ
المشفوعات.................
الموضوع ...................

من عبد العزيز بن عبد الله ابن باز إلى حضرة الأخ المكرم صاحب الفضيلة الدكتور/ عبد الله بن محمد الطيار. وفقه الله لما فيه رضاه وزاده من العلم والإيمان آمين.
سلام عليكم ورحمة الله وبركاته أما بعد:
فقد سبق أن اتفقت مع فضيلتكم على أن تقوموا بجمع ما يتعلق بأركان الإسلام الخمسة الصادرة مني مما طبع ومما لم يطبع في الأشرطة وغيرها بالتعاون بينكم وبين الابن أحمد.
فأرجو العناية بذلك شكر الله سعيكم وأمدكم بعونه وتوفيقه إنه جواد كريم.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


مفتي عام المملكة العربية السعودية
عبد العزيز بن عبد الله ابن باز

صوره مع التحية للابن أحمد للإحاطة والاعتماد.






بسم الله الرحمن الرحيم

المملكة العربية السعودية
رئاسة إدارة البحوث العلمية والإفتاء
مكتب المفتي العام للمملكة



الرقـــم 1366/خ
التاريخ 15/10/1414هـ
المشفوعات.................
الموضوع ...................

من عبد العزيز بن عبد الله ابن باز إلى حضرة الأخ المكرم صاحب الفضيلة الدكتور/ عبد الله بن محمد بن أحمد الطيار. وفقه الله لما فيه رضاه وزاده من العلم والإيمان آمين.
سلام عليكم ورحمة الله وبركاته أما بعد:
فقد أذنت لفضيلتكم بجمع فتاوى الحج الصادرة مني وترتيبها وطباعتها وإخراجها وفوضتكم في ذلك حسبما يراه فضيلتكم.
وأسأل الله للجميع التوفيق والإعانة على كل خير إنه جواد وكريم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
عبد العزيز بن عبد الله ابن باز
مفتي علم المملكة العربية السعودية
ورئيس هيئة كبار العلماء
وإدارة البحوث العلمية والإفتاء



المــقـدمة


إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلى الله عليه وآله وسلم.

[يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ](آل عمران:102).
[يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَتَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً](النساء:1).
[يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعِ اللهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزَاً عَظِيماً] (الأحزاب:70،71)، و بعد:

فقد اشتدت الحاجة في وقتنا الحاضر إلى تيسير العلم، وتعريف الناس بالأحكام الشرعية، وتقريبها لهم، ليعبدوا الله مخلصين له الدين، وفق ما شرعه المصطفى، صلى الله عليه وآله وسلم. وحسب العلم فضلاً أن مجالسه تحفها ملائكة الله، وتنزل عليها السكينة، وتغاشاها الرحمة، ويذكرها الله في الملأ الأعلى. يقول عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه:ـ أيها الناس عليكم بطلب العلم، فإن لله رداء محبة، فمن طلب بابً من العلم ردَّاه الله بردائه ذاك.

وقال ابن مسعود ـ رضي الله عنه ـ: نعم المجلس مجلس تنشر فيه الحكمة، وترجى فيه الرحمة, يعني مجلس العلم.

وقال معاذ بن جبل ـ رضي الله عنه ـ: تعلموا العلم فإن تعلمه لله خشية، وطلبه عبادة، ومدارسته تسبيح، والبحث عنه جهاد، وتعليمه من لا يعلمه صدقة، وبذله لأهله قربة، وهو الأنيس في الوحدة، والصاحب في الخلوة، والدليل على الدين، والنصير على السراء والضراء، والوزير عند الأخلاء، والقريب عند القرباء، ومنار سبيل الجنة، يرفع الله به أقواماً فيجعلهم في الخير قادة سادة هداة يقتدى بهم، أدلة في الخير تقتفى آثارهم، وترمق أفعالهم، وترغب الملائكة في خلتهم، وبأجنحتها تمسحهم، وكل رطب ويابس ليستغفر لهم، حتى حيتان البحر وهوامه، وسباع البر وأنعامه، والسماء ونجومها. . إلى أن قال: به يطاع الله وبه يعبد، وبه يوحد، وبه يمجد، وبه يتورع، وبه توصل الأرحام وبه يعرف الحلال والحرام، وهو إمام والعمل تابعه، يُلهمه السعداء ويُحرمه الأشقياء.
إن العلماء والأعلام والمفكرين هم كالنجوم الهادية ليلا وكالدفة المحكمة لمن خاض عباب البحر الموحشة، وكالمطر للأرض اليابسة تهتز وتربو، فتثمر الثمار اليانعة، هم قدوة الأمة ومُوجهوها، وهداة البشرية بعد رسل الله عليهم السلام، حقا إنهم ورثة الأنبياء.

إن العلم النافع والعمل الصالح هما مفتاح السعادة، وأساس النجاة للعبد في معاشه ومعاده. ومن رزقه الله علماً نافعاً، ووفقه لعمل صالح، فقد حاز الخير، وحظي بسعادة الدارين.

وإذا أكمل المسلم ذلك بنشر العلم وبذله للناس، فقد كملت فيه معاني الخير وأمارات الصلاح، وأصبح كالغيث أينما حل نفع وهكذا عاش العلماء العاملون في كل عصر ومصر.
ولقد كان لوالدنا وشيخنا سماحة الشيخ العلامة عبد العزيز بن عبد الله ابن باز حفظه الله تعالى قصب السبق في نشر علوم الكتاب والسنة، إذ نفع الله بعلمه، وأقبل الطلاب على دروسه من كل مكان، وكان لها أكبر الأثر في توجيه الناس وإرشادهم، وتيسير سبل تحصيل العلم لهم.

هذا وإن من أكثر أبواب العلم التي حازت على اهتمام سماحة الشيخ عبد العزيز ابن باز حفظه الله، هو ما يتعلق بالحج والعمرة، وذلك لمسيس الحاجة إلى توجيهات سماحته، في هذا الباب الذي كثر فيه الخلط والاضطراب، خصوصاً وأن بلاد الحرمين الشريفين يفد إليها كل عام من الحجاج والمعتمرين ما يقدر بالملايين، فكانت الرسائل الشيخ وفتاويه في الحج والعمرة بالغ الأثر في تصحيح هذه الشعيرة عند كثير من الناس وقد وجدت أن فتاوى الشيخ ورسائله في الحج والعمرة منثورة هنا وهناك فأحببت أن أجمعها في كتاب واحد تيسيراً على الناس وحفظاً لهذا العلم الذي تضمنته هذه الفتاوى وتلك الرسائل.

وإن هذا ليعد بداية لما بدأناه من جمع فتاوى سماحة الشيخ عبد العزيز ابن عبد الله بن باز في مختلف الفنون وقد قسمناها إلى أجزاء خمسة:
الجزء الأول: فتاوى العقيدة.
الجزء الثاني: فتاوى الصلاة.
الجزء الثالث: فتاوى الزكاة.
الجزء الرابع: فتاوى الصيام.
الجزء الخامس: فتاوح الحج.

وكل جزء من هذه الأجزاء سوف يقسم إلى أقسام تبعاً لما يصل إلينا من فتاوى سماحة الشيخ حفظه الله([1]).

وقد بدأنا بهذا الجزء وهو الخامس نظراً لقدوم موسم الحج، وحصولنا على قدر كبير من فتاوى الحج والعمرة وأحكامهما من سماحته.

ولا أنسى وأنا أسطر هذه المقدمة، أن أسجل عظيم شكري، وخالص تقديري ، لأولئك الذين أشاروا عليَّ بإخراجها، وكذا أولئك الذين ساعدوا في ذلك، وأخص ـ دار الوطـن للنشر ـ والقائمين عليها، الذين تابعوا معي خروج هذا الكتاب بهذا الشكل الجيد، فأسأل الله لهم العون والتوفيق، وأن يصلح لنا ولهم النيات والأعمال، وأن يأخذ بأيدينا لما يحبه ويرضاه، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.

وكتب
أبو محمد عبد الله بن محمد بن أحمد الطيار
الزلــفي
ظهر الأربعاء 25/10/1414هـ

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الهوامش:

( [1] ) وقد صدرت جميع هذه الأجزاء من مجموع فتاوى سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله ابن باز.

بواسطة : admincp
 0  0  2.4K
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:14 صباحًا الإثنين 4 صفر 1442 / 21 سبتمبر 2020.


Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.